صاروخ " التاو"
صاروخ " التاو"

بدأت الحكومة التركية بتزويد الجماعات المسلحة في سوريا بسلاح أميركي متطور ، في محاولة منها لتغيير مجرى المعارك الدائرة لصالح الجماعات المسلحة .
وأكد مصدر دبلوماسي عربي في العاصمة التركية أنقرة أن مصادر استخباراتية غربية أشرفت على تسليم عدد من صواريخ " تاو" المضادة للدروع لعدد من المقاتلين المدربين سابقاً على استخدام هذه الصواريخ وهم من كتائب إسلامية غير متطرفة على حسب زعمهم ، وتتبع سراً لتنظيم الإخوان المسلمين .
وذكر المصدر أن من الكتائب التي حصلت على صواريخ «تاو» كتيبة «فاروق الشمال» التي انضمت مطلع العام لما سمي بحركة «حزم» وتتبع المخابرات التركية بشكل تام، وأنه تم البدء فعلاً باستخدام تلك الصواريخ في ريف إدلب حيث استهدف المسلحون فيها مدرعات تتبع للجيش السوري.
ولم يؤكد المصدر إن كانت الصواريخ ملكاً للجيش التركي أم كان فقط وسيطاً، وخاصة أن عدة تقارير صحفية نشرت أخباراً عن قيام السعودية بعقد صفقة تقدر بمليار و900 مليون دولار مع الولايات المتحدة لشراء حوالي 1000 صاروخ تاو .
ووفقاً للمصدر فإن هذه الصواريخ يتم تسليمها في ريف إدلب ، حيث لا وجود لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش»، ووجود جبهة النصرة رمزي ويقاتل عناصرها على جبهات أخرى، في حين أن الفصائل ذات الميول الإخوانية تفرض وجودها في ريف إدلب الآن.
وأكد المصدر أن هناك رقابة تامة على استخدام هذه الصواريخ وآلية تسليمها وأن المقاتلين مطالبون بتصوير العمليات كافة لإثبات صحة استخدام الصواريخ وعدم بيعها لفصائل متشددة.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.