الطفل محمد موسى خان
الطفل محمد موسى خان

يواجه الطفل محمد موسى خان، الذي لم يتجاوز التسعة أشهر تهمة قتل من محكمة في باكستان برفقة، بعد أن أوردت الشرطة اسمه ضمن مجموعة متهمة بإلقاء الحجارة على مسؤولين في شركة غاز أثناء قيامهم بعملية تفتيش في منطقة فقيرة بإقليم لاهور الشهر الماضي، وذالك  بحسب ما ذكره محامي العائلة، تشودري عرفان.

ومثل الطفل، حاملاً زجاجة الحليب في يده، مع أهله و بعض أقاربه أمام المحكمة، حيث أظهرت الصور التي نشرت في العديد من المواقع والصحف الأجنبية، الطفل جالساً في حضن والده، لا يفهم شيئاً مما يدور حوله، لكنه بالتأكيد شعر بخوف ما، أو رهبة ولّدتها وجوه الأشخاص الغريبة المحيطة به.

وعلى الرغم من أن الطفل أطلق بكفالة، إلا أن المحكمة أجّلت النظر في القضية إلى 12 نيسان المقبل، دون أن تسقطها،

وأثارت هذه القضية  جدل واسع في الشارع الباكستاني، إذ أصدرت محكمة في باكستان أمراً بتوقيف مفتش الشرطة عن العمل بعدما اتهم الطفل بالضلوع في "محاولة قتل"، بحسب ما أفاد به مسؤولون، وأمر القاضي، رفاقت علي قمر، بتوقيف الشرطي وإعطاء تعويض للطفل الذي سيمثل مرة أخرى في جلسة استماع في 12 الجاري.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.