وزير الإسكان والتنمية العمرانية المهندس حسين فرزات
وزير الإسكان والتنمية العمرانية المهندس حسين فرزات

اعتبر وزير الإسكان والتنمية العمرانية المهندس حسين فرزات أن هناك تقصير في التعامل مع تجمعات السكن العشوائي خلال الفترة الماضية ولم يتم  اتخاذ إجراءات جذرية لمعالجتها ما أدى إلى تحول هذه التجمعات لخزانات موقوتة تحيط بالمدن الكبرى.
وأكد فرزات خلال لقائه المعنيين بقطاع الإسكان والتعاون السكني في محافظة ريف دمشق أن الوزارة وضعت مناطق السكن العشوائي في سلم أولوياتها عبر إحداث 157 منطقة تطوير عقاري وتكليف هيئة التطوير والاستثمار العقاري بإعداد دراسات ومخططات لهذه المناطق.
وأشار الوزير فرزات إلى أن ريف دمشق لديها العدد الأكبر من تجمعات السكن العشوائي ما يتطلب الإسراع في إيجاد الحلول الناجعة لتنظيمها لما تتمتع به المحافظة من أهمية اقتصادية وبشرية ولدورها في الدفاع عن الوطن والتصدي للحرب على سورية فضلا عن تسارع عمليات المصالحة في عدد من مناطقها والتي تؤدي إلى عودة آلاف الأسر إلى منازلها وحاجتها لتأمين سكن بديل.
من جانبه صرح محافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف أن المحافظة تضم 74 منطقة سكن عشوائي تم اقتراح 30 منها كمنطقة تطوير عقاري ويدرس حاليا إخضاع ثلاث مناطق للمرسوم 66 في يلدا وحرستا وداريا مع مراعاة عدم التعارض مع المخطط الإقليمي لمحافظة دمشق فضلا عن مشروع مجمعات الإيواء المؤقت للمهجرين في عدرا الصناعية وحرجلة داعيا إلى تخصيص ريف دمشق بمساحات واسعة من الأراضي لإقامة ضواح ومساكن شعبية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.