وزارة الخارجية الروسية
وزارة الخارجية الروسية

طالبت وزارة الخارجية الروسية المعارضة السورية من ضمنها الائتلاف السوري المعارض إلى النأي بنفسها عن المتتشددين وعصابات قطاع الطرق التي ترتكب جرائم انسانية قاسية بحق السوريين.
ودعت الوزارة في بيان نشر على موقعها  الرسمي السياسيين لكي لا يسمحوا للمتشددين ومن يدعمهم باستخدامهم كمظلة لتحقيق مآربهم في تدمير سورية وإنشاء مقر لهم فيها .
 وقال  البيان إلى أن الوضع في سورية متوتر جدا  فالأبرياء من المدنيين يموتون كل يوم بسبب الأعمال التي تقوم مجموعات مسلحة غير قانونية كجبهة النصرة ودولة الإسلام في العراق والشام  والجبهة الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة. فأعداد المهجرين داخل سورية وخارجها والذين يفرون من الاعتداءات والانتهاكات التي يرتكبها المسلحون حسب بيان الخارجية تتزايد بشكل كبير في حين أن منشآت البنى التحتية الاجتماعية والاقتصادية قد تم تدميرها من قبل المسلحين.
وأكد البيان على ضرورة المزيد من التحرك السياسي والدبلوماسي للوصول لحل سلمي للأزمة في سورية، مشيرا إلى أن موسكو لا ترى أى بديل للمؤتمر الدولي حول سورية في جنيف والذي تم إطلاقه في مدينة مونترو في الثاني والعشرين من كانون الثاني الماضي لتحقيق هذه الغاية كما دعت مجددا إلى الاستئناف السريع لحوار سوري سوري مستمر في جنيف.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.