مصر: "حرب فتاوى" بين الأزهر و "الإخوان"
مصر: "حرب فتاوى" بين الأزهر و "الإخوان"

عادت «حرب الفتاوى» إلى واجهة المشهد المصري، مع اتساع رقعة المواجهة وتضاؤل فرص الحل السياسي للأزمة التي تدخل شهرها الرابع. إذ عادت جماعة «الإخوان المسلمين» إلى هذا السلاح الذي لطالما استخدمته في مواجهة معارضيها، وأفتت في بيان أمس بأن «التصدي السلمي للانقلاب واجب شرعي ووطني»، ما رد عليه ضمناً مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف بأن «الإسلام يُحرِّم الدماء وتدمير الممتلكات».

وكان لافتاً تركيز «الإخوان» في بيانها على ما رأته «تفنيداً شرعياً» لضرورة الاستمرار في «التصدي للانقلاب» من دون أن تكشف عن استراتيجيتها المستقبلية بعدما خف زخم التظاهرات في الشارع، فاتهمت الحكم الموقت بـ «محاربة الدين... والانتقاص من معاني الرسالة».

واتهمت السلطة بـ «محاولة تبديل سلّم القيم في الأمة». وهاجمت دعاة الأزهر من دون تسميتهم، فوصفتهم بـ «أئمة الضلال ومحترفي الجدل الذين يقودون (الأمة) إلى مرحلة الضياع الفكري، ويؤازرهم المنافقون من أهل العلم الشرعي الذين يستخدمون علمهم في تبرير الأوضاع والتماس الأعذار للمستبدين، وفي تحريم الحلال وإباحة الحرام، وخلط الحقائق، حتى يختلط على جمهرة الأمة تمييز المعروف من المنكر ويتصدر هؤلاء الساحات المختلفة وميادين العمل المتقدمة».

وأكثرت الجماعة من استخدام الآيات القرآنية والأحاديث النبوية على عكس عادتها في الشهور الماضية. ورأت أن «ولاء كثير من العامة تحول من الخضوع لله مصدر الرسالة والحق إلى الخضوع للأشخاص، الذين يتحكمون بمقتضي السلطة فيرضون بالتنازل عن إرادتهم الحرة، بدلاً من التوجه بالدفع في نحر الظالم ومدافعة المستبد ليقلع عن ظلمه واستبداده».

في المقابل، أكد مجمع البحوث الإسلامية في بيان له، عقب اجتماع عقد أمس في مشيخة الأزهر، أن الإسلام «يُحرِّم الدماء وتدمير الممتلكات العامة والخاصة... ويدعو إلى إجلال العلماء واحترامهم». ودافع عن مواقف الأزهر الشريف، مؤكدا أنها «هي المواقف المتفقة مع صحيح الدين ومع الواجبات الوطنية».

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.