الكاتب والصحفي أوديميش
الكاتب والصحفي أوديميش

أوضح الكاتب والصحفي التركي عمر أوديميش في حديث للتلفزيون العربي السوري أمس أن المسلحين الذين يرعاهم أردوغان باتوا يشكلون بالفعل تهديداً جدياً لأمن تركيا التي ستدفع ثمناً باهظاً في حال استمر أردوغان بسياسة دعم الإرهاب.

وأكد أوديميش أن الشعب التركي يرفض السياسات القذرة التي تنتهجها حكومة حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان ضد سورية من خلال احتضانها ورعايتها وتدريبها للعصابات المسلحة من أمثال جبهة النصرة والقاعدة وغيرها في الأراضي التركية قبل إرسالها للقتال في سورية.

مشدداً على ضرورة محاكمة الحكومات المتورطة في سفك الدم السوري في المحاكم الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وانتهاك القانون الدولي مؤكداً على أن من حق الشعب السوري تقرير مستقبله بنفسه واختيار قيادته دون أي تدخل خارجي.

كما أضاف أوديميش أن ما تعرضت له كسب من عدوان كان أمراً مخططاً له من قبل حكومة أردوغان قبل الانتخابات البلدية مشيراً إلى أن التقدم الذي حققه حزب العدالة والتنمية في هذه الانتخابات لا يمكن تسميته نجاحاً لأن أردوغان ذا العقلية الإخوانية استخدم قوة الدولة والشرطة ضد الشعب ولجأ إلى كل أساليب التزوير.

وأشار أوديميش إلى أن وزير خارجية حزب العدالة والتنمية أحمد داود أوغلو هو أفشل وزير خارجية يمر على تركيا حيث وصف نشر التسجيل الصوتي له وهو يتآمر على سورية بأنه إعلان حرب ضده بينما هو من يقوم بإعلان الحرب على الشعب التركي ودول الجوار ويطلق عليهم الصواريخ.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.