الرئيس محمود عباس
الرئيس محمود عباس

وقع محمود عباس في تصويت علني حظي بالإجماع من القيادة الفلسطينية مساء الثلاثاء، وثيقة للانضمام إلى 15 منظمة ومعاهدة واتفاقية دولية، رداً على خرق "إسرائيل" للإتفاق الذي يقتضي بإطلاق الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى.

وأكد عباس في اجتماعه أنه لا يريد استخدام هذا الحق ضد أحد، ولا يريد أن يصطدم مع الإدارة الأمريكية، وأنه لن يغير النهج التفاوضي الذي تتبعه حكومة السلطة الفلسطينية لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية عن طريق المفاوضات، وفقاً لقرار الأمم المتحدة رقم 194، الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 على أن تكون القدس عاصمةً لهذه الدولة، واعتبر الانضمام إلى المنظمات والمعاهدات الدولية "حق للفلسطينيين".

في حين صرح مسؤول فلسطيني إن إسرائيل تمارس سياسة الابتزاز وتربط قبولها إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى بموافقة الجانب الفلسطيني تمديد المفاوضات. موضحاً أن إسرائيل قدمت عرضاً رفضه الجانب الفلسطيني، يتضمن إطلاق سراح 420 أسيرا تختارهم إسرائيل لم تصدر بحقهم أحكام مشددة، وتجميداً جزئياً للاستيطان في الضفة الغربية دون القدس.

من جهة أخرى، كشفت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان، أن إسرائيل أعادت طرح عطاءات لبناء 708 وحدات استيطانية في القدس الشرقية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.