وزير التربي هزوان الوز أمام اللوحة الجدارية
وزير التربي هزوان الوز أمام اللوحة الجدارية

رواد زينون
زار وزير التربية الدكتور هزوان الوز مدرستي  نهلة زيدان  وبكري قدورة في منطقة المزة بدمشق في إطار الوقوف على واقع العمل الذي تم إنجازه من قبل عدد من مدرسي التربية الفنية على سور المدرستين.
والتقى الوز الفنان التشكيلي موفق مخول وفريق عمل إنجاز اللوحة الجدارية البانورامية المسماة "إيقاعات لونية بيئية" والتي تعتمد على استخدام مخلفات البيئة، وهنأهم بالإنجاز الذي حققوه من خلال تسجيل اللوحة  في سجل غينيس كأكبر لوحة جدارية في العالم من بقايا البيئة.
كما صرح الوزير أن اللوحة الحالية هي ثاني لوحة يتابع إنجازها فريق عمل من مدرسي وزارة التربية، بعد إنجاز لوحة فنية على جدار مدرسة بسام حمشو في حي التجارة .
ويعود سبب اختيار أسوار المدارس حسبما ذكر الوز ليكون منظر المدرسة جميلاً ومحبباً ويشكل بيئة مشوقة للتلاميذ، إضافة إلى منحهم جرعتين  في ذات الوقت الأولى في التذوق الجمالي والثانية في التربية البيئية، وموقع المدارس غالباً ما يكون استراتيجياً ويمتد على مسافات طويلة، فضلاً عن أن التلاميذ يتفاعلون مع العمل الفني عندما يكونون على تماس مباشر معه من خلال استفساراتهم ومشاركاتهم  للفنانين.
يذكر أن اللوحة المذكورة تمتد على مساحة 720 متر مربع وتتألف من بقايا بيئية صناعية  ومنزلية ومخلفات بناء وغيرها من المواد غير قابلة للاستخدام تم إعادة تدويرها وتوظيفها بطريقة جمالية شكلت  لوحة حقيقية تعكس فناً تشكيلياً بصرياً من خلال خلق حوار بصري بين المشاهد واللوحة بهدف خلق ابتسامة فرح لأطفالنا وخاصة في هذه الظروف الصعبة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.