سيارة السيدة التي نسيت طفلها
سيارة السيدة التي نسيت طفلها

أصيبت والدة الطفل ناصر حازم سعد، بحالة من الهيستيريا والذعر بعد أن نسيته داخل سيارتها التي ركنتها أمام المدرسة التي تعمل بها في مدينة صيدا اللبنانية.
وفي تفاصيل الحادث المؤلم، أن الأم اعتقدت أنها أوصلت طفلها البالغ من العمر سنة واحدة إلى الحضانة قبل المجىء إلى عملها، وبعد مرور 5 ساعات تلقت الوالدة إتصال من مركز الحضانة يسأل فيه عن تغيب الطفل عن المركز. 

وقد ركضت الوالدة إلى السيارة، وهنا وقعت الفاجعة حيث عثر على الطفل وقد لفظ أنفاسه الأخيرة داخل السيارة

وجرى نقل الأم المنهارة إلى أحد مستشفيات المدينة وسط ذهول جميع من كان حاضراً لحظة الحادثة او من سمع بها.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.