أثناء تحضير الطعام
أثناء تحضير الطعام

قام فريق مشروع درب التطوعي من خلال فعالية "أمي سورية" بعدة جولاتٍ في مدينة اللاذقية والريف تضمنت زيارة بعض أُسر شهداء وجرحى الجيش العربي السوري في المشافي والمنازل وقدّم لهم بعض الاحتياجات المادية والطبية.
وأوضح أحد القائمين على المشروع أنه تم التنسيق مع المستشفى العسكري والوطني في اللاذقية لتأمين النقص في أي من المستلزمات الطبية التي تلزم جرحى الجيش. 
لم تقف نشاطات الجمعية هنا بل قام مطبخ درب وهو الاسم الذي اختاره القائمون على المشروع ليكون رافداً غذائياً للجيش العربي السوري في كسب بريف اللاذقية، حيث قام المتطوعون بتحضير وجبات غذائية وإيصالها لهم.
ويقوم مطبخ درب على أساس العمل التطوعي الفردي أو الجماعي ويهدف إلى إيصال أكبر عدد ممكن من الوجبات الغذائية للجيش العربي السوري، وتم تحضير أكثر من 1000 وجبة منذ عدة أيام وحتى الآن والعمل مستمر يوميا.
يذكر أن مشروع درب انطلق في الخامس عشر من آذار الماضي بعد تأسيسه في العشرين من شباط الفائت من قبل شبابٍ سوريين آمنوا بحروف هذا الاسم الثلاثي " دعم ، رعاية ، بناء " ليولد مشروع تطوعي وطني بأيادٍ سورية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.