ارشيف
ارشيف

ازداد التدهور البيئي بشكل ملحوظ منذ منتصف العام 2011 كما أوضحت نظيرة سركيس وزيرة الدولة لشؤون البيئة وذلك بسبب اعتداءات المجموعات المسلحة على خطوط النفط والغابات والمناطق الحراجية في سورية وتخريب شبكات الري والصرف الصحي، مؤكدة أهمية العمل على إجراء مقارنة أولية لتكاليف التدهور البيئي خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة.
جاء هذا خلال اجتماع اللجنة المركزية الفنية لمناقشة التقرير النهائي للأضرار التي لحقت بالواقع البيئي بين عامي 2005 و 2012، وأن تحديد تكاليف التدهور البيئي يعد مؤشرا هاما للاستدامة البيئية ويعكس القيمة الاقتصادية لأعمال حماية البيئة والحد من الملوثات بجميع أشكالها.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.