الجعفري خلال مراس التأبين
الجعفري خلال مراس التأبين

كلف السيد الرئيس بشار الأسد، مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري بالمشاركة في مراسم تأبين متروبوليت الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية لأمريكا الشمالية وأسقف نيويورك المطران فيليب صليبا، حيث تم نقل الجثمان من كنيسة مار نقولا في بروكلين بمدينة نيويورك إلى القرية الأرثوذكسية في ولاية بنسلفانيا الأمريكية التي ووري الثرى فيها.

وقال الجعفري إن "المطران الراحل كان رجل دين وأدب وتاريخ لذا لم تخسره الكنيسة الأرثوذكسية والكنيسة المشرقية فقط ولكن جميع اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين والأردنيين والعرب حيث كان مخلصا تجاه بلده الأصلي والكنيسة المشرقية وأصدقائه"، موضحا أن رحيله عن هذا العالم الدنيوي هو خسارة كبيرة حيث كان رجلا جامعا للناس.

وأعرب الجعفري عن تعازي سورية قيادة وحكومة وشعبا للكنيسة المشرقية الأصيلة الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكية ولعائلة المطران الراحل، مؤكداً أن المطران صليبا كان  رجل قناعات ومبادئ ورجل الأصالة والوفاء. منوهاً بمواقف المتروبوليت صليبا ودفاعه عن القضايا العربية ووقوفه في وجه التدخل الخارجي في بلده.

وكانت الكنيسة الأرثوذكسية نعت في العشرين من الشهر الجاري مطران إمريكا الشمالية المتروبوليت فيليب صليبا عن عمر يناهز 83 عاما، وكان للمطران صليبا مواقف لافتة خلال السنوات الثلاث الماضية حيث عبر عن رفضه أكثر من مرة كل أشكال التدخل الخارجي ولا سيما الأمريكي .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.