احد مباني دير الزور المهدمة
احد مباني دير الزور المهدمة

قال مسؤول المكتب الإعلامي في "جمعية سوريا المدنية" إلياس حلو، أن الجمعية بدأت بخطوات للتواصل مع المغتربين السورين في دول الاغتراب الكبرى وخصوصاً في أميركا اللاتينية وأميركا الشمالية، الذين لديهم رغبة في الاستثمار في الوطن، ولكنهم يحتاجون إلى تأمين البيئة التشريعية والقانونية لتحفيزهم للبدء بالعمل.

 وأكد حلو في حديث لصحيفة محلية،على ضرورة إعطاء دور مميز وكبير للمغتربين السوريين في عملية إعادة الإعمار، حيث يمكن لهم أن يلعبوا دوراً مهماً جداً في تأمين رأس المال لعملية إعادة الإعمار كي لا نضطر إلى تأمين رأس المال من البنك الدولي والخضوع لشروطه.

وأضاف المسؤول الإعلامي أن الجمعية بدأت العمل على خلق الآلية المناسبة لتفعيل دور المغتربين الحقيقي في إعادة الإعمار والابتعاد عن الشعارات الرنانة، لافتاً إلى ضرورة إعطاء المغتربين السوريين حوافز مميزة تشجعهم لاستثمار في عملية إعادة الإعمار.

 بيّن الحلو، أن إعادة الإعمار عملية متكاملة تحتاج إلى جهود الجميع، وسوف تعمل الجمعية على تقديم النصائح حسب دراسات واقعية لعملية إعادة الإعمار للعمل على إيجاد بناء متكامل يتطابق والشروط الإنسانية، حيث سيتبع المؤتمر عدة ورشات عمل متخصصة، لرفع توصيات نهائية للحكومة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.