السيد حسن نصر الله
السيد حسن نصر الله

أكد السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله أن تدخل الحزب العسكري في سورية كان متأخرا وجاء دفاعا عن مقام السيدة زينب الذي يحترمه كل المسلمين لأن تدميره كان سيؤدي لإحداث فتنة في المنطقة.
وأضاف نصر الله في كلمته التي ألقاها في افتتاح المنتدى الثقافي بجبل عامل أن المقاومة كانت دوما مع الحوار والإصلاح لكن ليس مع فرض خيارات استراتيجية على سورية.
كما أشار إلى أن ما يجري في سوريا تجاوز مرحلة مطالب الإصلاح إلى تيار تكفيري مقاتل سيلغي جميع الأطراف وليس فقط حزب الله.
وشدد الأمين العام لحزب الله على أن المقاومة اليوم أقوى وأقدر على كل الصعد نسبة لما كانت عليه في حرب تموز2006،موضحا أن المقاومة لاتريد الحرب إلا دفاعا عن حق الشعب اللبناني في استعادة الأرض المحتلة.
وبيّن السيد نصر الله أن النقاش حول المقاومة لا علاقة له بالدخول إلى سوريا أو حرب 2006 بل منذ بداية نشوء الكيان الصهيوني عام 1948.
من جانب آخر دعا الفرقاء اللبنانيين إلى تفعيل العمل الحكومي وإيلاء الوضع الأمني أهمية قصوى خصوصا في طرابلس والبقاع الشمالي.
وعبر عن رغبة الحزب في إجراء الانتخابات الرئاسية اللبنانية بموعدها الدستوري إن لم يكن قبل ذلك.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.