ضريح ومسجد عمار بن ياسر وأويس القرني
ضريح ومسجد عمار بن ياسر وأويس القرني

قامت مجموعة إسلامية في مدينة الرقة بتفجير ضريح ومسجد عمار بن ياسر وأويس القرني يوم أمس الأربعاء.

ويعد المسجد مقصداً شيعياً هاماً للزوار من إيران ولبنان والعراق قبل أن يسيطر عليه قبل عام التنظيمات المسلحة في الرقة.

وأظهرت صورة نشرت على تويتر يوم الأربعاء أضرار شديدة لحقت بالجدران الخارجية وبسقف الموقع وهو مجمع مطلي باللونين الأبيض والفيروزي ويضم قبابا ومآذن تتوسطها باحة مكسوة بالبلاط.

وأثارت هجمات تلك الجماعات مخاوف في تركيا المجاورة من أن يكون الهدف التالي للإسلاميين هو ضريح سليمان شاه جد مؤسس الامبراطورية العثمانية الذي يقع على نهر الفرات داخل سوريا لكن تحرسه قوات تركية خاصة.

وقال الرئيس عبد الله جول يوم الأحد إن تركيا ستدافع عن الموقع بنفس الطريقة التي تدافع بها عن أي أرض تركية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.