مبنى وزارة الخارجية السورية
مبنى وزارة الخارجية السورية

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين، الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي ولجنته الفرعية،إلزام الحكومة التركية بوقف عدوانها ومساءلتها عن ممارساتها ودعمها للإرهاب في سورية، وإتخاذ كافة الإجراءات اللأزمة والفورية لإدانة التورط التركي في دعم المجموعات االمسلحة التي قامت بالهجوم على منطقة كسب انطلاقا من لواء اسكندرون.

وأشارت الوزارة في رسالتين متطابقتين للأمين العام ومجلس الأمن، أن الحكومة السورية قامت خلال السنوات الثلاث للأزمة بلفت عناية الأمين العام للأمم المتحدة ورؤساء مجلس الأمن المتعاقبين بشكل موثق إلى الأعمال والإنتهاكات التي تقوم بها الحكومة التركية ضد أمن واستقرار الجمهورية العربية السورية، من خلال استقبال وتمويل وإيواء عشرات الآلاف من المسلحين التكفيريين وتسهيل عبورهم إلى الأراضي السورية.

وأضافت أن الحكومة التركية شاركت بدباباتها ومدفعيتها مباشرة في الهجوم على كسب شمال سورية، وأكدت أنه ثبت بالدليل القاطع أن الأغلبية الساحقة من عناصر المجموعات المسلحة تنتمي إلى "جبهة النصرة" المرتبطة بالقاعدة وأن الجيش التركي وفر لهذه المجموعات الدعم اللوجستي والعسكري المباشر.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.