أرشيف
أرشيف

كشفت الأبحاث والتحقيقات في معسكر تدريب الجهاديين بمنزل نور بولاية المنستير التونسية عن توجه 11 شابا تونسيا للقتال في سورية إثر تقديم عائلاتهم طلبا للسلطات التونسية المعنية بالتدخل .
هذا وجاءت التحقيقات نتيجة تقدم مواطن تونسي بشكوى على جهات أسهمت في جر ابنه الذي غادر المنزل وتوجه إلى سورية بقصد الجهاد فيها.
وعرض الأب معلومات حصل عليها من رفاق ابنه حول قيام إمام أحد الجوامع بالمنطقة بالتحريض والتغرير بالشبان للسفر إلى سورية تحت ما يسمى راية الجهاد موضحا أن أحد أساتذة التربية البدنية دربه على الأعمال القتالية وبعض التمارين شبه العسكرية.
من جانبه اعترف المدرب بأنه قام بتدريب عدد من الشبان التونسيين بشكل شاق لضمان جاهزيتهم أثناء القتال في سورية مؤكدا أنه استفاد من دورة تدريبية في الجيش الوطني التونسي إضافة إلى أنه استاذ تربية بدنية لتدريب هؤلاء من أجل تسفيرهم عبر تركيا إلى سورية وأنه تسلم أموالا مقابل ذلك.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.