الفنان باسم ياخور
الفنان باسم ياخور

خاص - ولاء الجندي

فنان من نجوم الصف الأول .. أكثرهم موهبة وثقافة وتواضع .. أجاد أداء الأدوار المركبة حيث ترك بصمته الخاصة عبر مشواره الفني الذي تنوع بين الكوميدي والتاريخي والاجتماعي خريج المعهد العالي للفنون المسرحية 1993، ويعد أحد مؤسسي العمل الكوميدي الشهير بقعة ضوء ومن أعماله الولادة من الخاصرة 2 و3 , زمن الخوف , وصمة عار ,ليل ورجال ,جلسات نسائية ,صلاح الدين الأيوبي ,صقر قريش وإخوة التراب إنه الفنان باسم ياخور.

تحدث النجم السوري باسم ياخور في لقاء حصري مع هنا سورية عن أعماله الفنية لموسم رمضان 2014 حيث أنه متفرّغ لتصوير بقعة ضوء الجزء العاشر وأغلب اللوحات تتكلم عن الوضع السوري الذي يشكل حالة لا يمكن تجاهلها ويتم تناول هذه اللوحات ليس فقط سياسياً وإنما إنسانياً واجتماعياً .

وحول اجتماعه في نفس اللوحة مع النجم أيمن رضا بعد انقطاع دام 5 سنوات حيث كان آخر تواجد لهما في الجزء السادس من العمل أوضح أنه كان هناك اتفاق ألا يجتمعون كثنائي لأن الثنائي عمره قصير وتوظيفه فنياً محدود ويجب أن يكملوا مسيرة بقعة ضوء التي جمعتهم، مضيفاً أن النجم رضا فنان متنوع ومتجدد ويستمتع بالعمل معه.

بالنسبة لعلاقاته في الوسط الفني وآراء زملائه الفنانين يؤكد ياخور أنه قد لا يقتنع بآراء غيره وقد لا تنسجم مع قناعاته إلا أنه لم يختلف مع أحد من الوسط الفني بل يحترم وجهات النظر المختلفة ليكون هناك مجال للحوار .

وفيما يتعلق بشائعات خلافه مع الفنانة سلاف فواخرجي نوه أنه تم تضخيم هذا الموضوع بشكل مبالغ رافضاً التحدث فيه فعلاقته مع فواخرجي ليست عميقة ولم يكن هناك حتى أي عمل مشترك معها خلال مسيرته الفنية. ويجد ياخور الدراما السورية بتناولها لمواضيع مختلفة وحساسة أنها كانت دائماً سباقة في تناول قضايا تمس المجتمع والشارع السوري و أن زاوية التناول هي المهمة وليس الموضوع بحد ذاته فإذا الدراما السورية تناولتها من زاوية مهمة وحقيقية وبشكل عفوي وبشرط ألا تستخدم هذه المواضيع لجذب المشاهد وللترويج فأنه أمر محبب مشدداً على ألا يكون هناك افتعال وتصعيد في الدراما على حساب مواضيع إشكالية .

وفي سؤالنا حول مشاركته في أعمال مصرية أوضح أنه لم يكثر منها ولكنه يراها بأنها تجربة جديدة في مكان جديد وشريحة جمهور أكبر وعندما يكون النجم السوري رائجاً في مصر بالتالي يروّج للدراما السورية وهذا الشيء جيد من وجهة نظره مشيراً أنه سيشارك في عمل مصري اسمه "المرافعة" .

حول تجربته في التقديم قال ياخور أنه لا يمانع أن يقدم برنامج جيد إذا كان يطرح قضايا مهمة وبأسلوب مختلف وجميل، مضيفاً أنه شارك في تقديم برنامج موسمي "أمير الشعراء" لموسم 4 و5 وهناك احتمال أن يقدم الموسم السادس منه لكنه لا يجد نفسه إلا ممثلاً على الرغم من تجاربه .

وفي ختام اللقاء تمنى التوفيق لهنا سورية التي أثبت بأنها حاضرة التفاعل على الساحة الإعلامية مضيفاً بأن هناك الكثير من الصحفيين ومن الشباب الذين يبذلون جهدهم في نوع من النضال والكفاح دفاعاً عن مبادئ وسمعة ومصلحة سورية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.