ارشيف
ارشيف

كشف رئيس قسم الطب الشرعي في جامعة دمشق الطبيب حسين نوفل عن وقوع أكثر من 18 ألف حالة سرقة أعضاء من سوريين في المناطق الشمالية معظمهم أطفال.
 مضيفاً أن الحرب التي تتعرض لها سورية حولت المناطق الشمالية والشرقية ومخيمات لجوء السوريين في تركيا ولبنان والأردن، إلى مورد لعصابات الإتجار بالأشخاص. و أن الأزمة ولدت وفاقمت ظاهرة الإتجار بالأشخاص بكل أشكاله بشكل كبير، ما ترك وسيترك آثاراً سلبية شديدة على الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية.

وتابع  نوفل أن التدمير الممنهج والواسع الذي تعرضت المشافي والمدارس تهدف إلى تدمير البشر عن طريق إبعادهم عن التعليم والصحة، وبالتالي نشر الجهل والأمراض، ووقوعهم ضحايا سهلة المنال لعصابات الإتجار بالأشخاص، فانتشرت حالات تشغيل الأطفال في بيع التبغ والمخدرات، ما يجعلهم عرضة للتعاطي والإدمان، وكذلك حالات تجنيد الأطفال وتحميلهم السلاح وتحويلهم لمجرمين.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.