ارشيف
ارشيف

وجد خبراء مركز لورنس بيركلي الوطني للأبحاث بعد الاختبارات أن زفير الدخان في المكان يبقى عالقاً في الجو مدة أطول من الهواء النقي ليستقر في نهاية المطاف على أثاث المنزل.
وأشار خبراء في مجال الصحة إلى أن دخان السجائر العالق على أثاث المنزل والثياب وألعاب الأطفال قد يكون أكثر ضرراً عليهم من الدخان الذي ينفثه المدخنون في الهواء وقد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.