نائب وزير الخارجية والمغتربين
نائب وزير الخارجية والمغتربين

إن العلاقة بين إسرائيل والمجاميع الإرهابية التي تقاتل في سورية لم تعد بحاجة إلى دليل كما ذكر نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد والشواهد العلنية على هذه العلاقة باتت كثيرة من الإمداد اللوجستي المقدم للإرهابيين علناً عبر الحدود وصولاً إلى العروض السياسية المعلنة من قادة الإرهابيين لإسرائيل بمكافأتها بالتنازل عن الجولان إذا تمكنوا من السيطرة على سورية.
وأكد المقداد أن سورية واثقة أن الحرب التي تخوضها اليوم ضد الإرهاب هي حرب من أجل الجولان ومن أجل فلسطين بقدر ثقتها أنها حرب مع إسرائيل.
واعتبر أنه ومع السنة الثالثة للحرب التي شنت لتدمير سورية وبسبب صمود الشعب وبسالة الجيش وشجاعة وحكمة القائد تجبر سورية أعداءها الحقيقيين على المغادرة.
مشيراً إلى أن سورية تأسف لوجود حكام عرب متورطين في الحرب عليها لحساب إسرائيل كما هي آسفة لتحول قوات حفظ السلام والأمم المتحدة عن مهمتهما الأصلية بحماية القانون الدولي ومنع انتهاك الاتفاقيات.
مصرحاً أن سورية وبسبب انتصاراتها في الميدان واثقة أكثر من أي وقت مضى وبسبب كل ما مضى من عودة الجولان.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.