الهيئة العامة للاستشعار عن بعد سوريا
الهيئة العامة للاستشعار عن بعد سوريا

أشار وزير الاتصالات والتقانة عماد الصابوني في تصريح له إلى أهمية محطة الاستقبال الفضائية التي تم افتتاحها الفترة الماضية في سورية، معلناً عن قرب إطلاق مشروع وكالة الفضاء السورية.

وأضاف أن مجلس الوزراء يناقش مذكرة مرفقة مع مشروع القانون حول برنامج الفضاء السوري وأهدافه ومراحل العمل الموجودة فيه، مشيراً إلى أن العمل له آثار إيجابية عديدة على عمل الهيئة العامة للاستشعار عن بعد، حيث ستركز وكالة الفضاء على جانب إنتاج المعطيات الاستشعارية عوضاً عن مجرد استهلاكها وتداولها، بما يشكل إلى حد ما دخول سورية عصر الفضاء، حيث ستوفر المعطيات الاستشعارية أي الصور الفضائية والجوية الملتقطة، وتحليلها واستثمارها في المشاريع والبرامج التي تحتاجها.

فيما يتعلق بكادر الوكالة أوضح الصابوني إلى تدريب كادر من المختصين للقيام بهذا العمل منذ الأشهر الماضية، وتهيئتهم للعمل المنوط بهم في المراحل القادمة وفي الأوقات الحالية لتشغيل محطة الاستقبال التي تم افتتاحها سابقاً.

يذكر أن الهيئة العامة للاستشعار عن بعد تأسست في 1986 بموجب المرسوم التشريعي رقم 8، وحلت بدل "لمركز الوطني للاستشعار عن بعد الذي كان قد أسس في 1980.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.