أهالي معضمية الشام
أهالي معضمية الشام

نيرمين فرح
صرحت وزيرة الشؤون الاجتماعية كندة الشماط اليوم أن ماقامت به النسوة في المعضمية البارحة في اعتدائهم على العاملين في الأمم المتحدة بسورية لا يمثل أي موقف حكومي أو عسكري وإنما تصرف فردي لم يعرف سببه وسيتم الاستعلام عن سبب رفض الأهالي في المعضمية للمساعدات  الدولية.
مؤكدة في الوقت ذاته أن مساعدات الوزارة دخلت اليوم إلى المعضمية وسط المطالبة بدخول الهلال الأحمر إلى هناك، وسيتم إعادة المحاولة اليوم وغدا لإيصال المساعدات الإنسانية لأهالي مخيم اليرموك بعد أن تم إدخال ما يقارب 500 سلة غذائية وحليب للأطفال وتلقيح كافة الأطفال. 
فيما أعلنت أنه يتم دراسة إيصال المساعدات الإنسانية  إلى مدينة الرقة في نهاية الشهر الجاري أو بداية نيسان وخاصة بعد الحالات الإنسانية والأضرار المادية في المدينة بسبب اعتداءات المجموعات المسلحة فيها.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.