جاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم
جاك وارنر نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

أزاحت صحيفة "دايلي تلغراف" البريطانية النقاب عن فضيحة فساد تهدد مونديال 2022، الذي سيقام في قطر، بعدما كشفت عن تورط جاك وارنر، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم وعضو اللجنة التنفيذية السابق بتلقي رشاوى من شركة قطرية مملوكة لمواطن قطري تقدر بمليوني دولار أميركي من أجل كسب صوته في فوز قطر بالعرس العالمي.

وبحسب الصحيفة فإن التريندادي وارنر، تلقى مبلغ 1.2 مليون دولار بصفة شخصية من إحدى شركات القطري محمد بن همام، فيما استلم ولداه مبلغ 750 الف دولار بحسب ما أثبتته إحدى الوثائق، كما تلقى أحد موظفيه 400 الف دولار أميركي، بينما يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي بهذه القضية بمساعدة ابن وارنر الأكبر الذي يعيش في ميامي كشاهد على ما حدث.

من جهته، رفض وارنر أو أحد افراد عائلته التعليق على ما ذكرته الصحيفة، فيما أكد المتحدث الرسمي باسم اللجنة المنظمة لكأس العالم في قطر 2022 أن اللجنة ملتزمة بتعليمات "فيفا" المتعلقة بالتصويت، وأنهم ممتثلون لقيمهم الأخلاقية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.