ارشيف
ارشيف

ذكر فريق من العلماء من مختبر الحركة النفاثة التابع لوكالة ناسا على موقع الوكالة الإلكتروني أن التدفق المفاجىء لمياه الأنهار إلى البحار في عام 2012 أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة في الطبقات السطحية للمحيط وزيادة سرعة ذوبان الثلوج ما أدى إلى انخفاض السمك وكميات الجليد فى منطقة القطب الشمالي والسبب الرئيسي تدفق المياه الدافئة من الأنهار الشمالية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.