ارشيف
ارشيف

كشفت طالبة كينية تبلغ من العمر 19 عامًا إعترافاتها بنقل مرض نقص المناعة إلى 324 رجلاً، كاشفةً عن تخطيطها لنقل المرض إلى ألفي رجلٍ آخرين.

وبدأت الطالبة اعترافها بالقول:" 22 أيلول 2013، نهارٌ لن أنساه"، حيث أوضحت أنّ رجلاً تسبّب لها بالمرض، بعد علاقةٍ جنسية أقامها معها في ذلك التاريخ، وأكّدت أنّها ستنتقم من الرجال بسببه.

 وشرحت الفتاة تفاصيل تصرفاتها والأسباب الكامنة وراءها، على إحدى صفحات موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" من خلال رسالة نشرتها.

وقالت في تفاصيل الرسالة بعد أن اكتشفت حملها لفيروس الإيدز، فعلت مالا يمكن أن تتصور فعله، حتى أنها حاولت الإنتحار، وقالت: "كنت مكتئبة وأتناول الكحول كي أموت، وأخيرًا قررت نقل غضبها وإحباطها إلى غرباء، إذ إنّها توجّهت باللوم إلى جميع الرجال بسبب ما حصل معها، وأرادت أن يشاركونها في معاناتها، وتعهدت بأن تنقل المرض إلى جميع الرجال.

 وحذّرت الرجال، قائلةً إنّ أي شخص يُمكن أن يكون من بين ضحاياها من دون أن يدري، وختمت: "يومك قادم أيها الرجل، وسأدمر حياتك وأجعل جميع الناس يدفعون الثمن".

وأشار موقع إخباري تابع قضية الفتاة، إلى أنّ من بين المُصابين، 156 طالبًا، رجالًا متزوجين، كتابًا، محامين، مشاهير وثلاثة سياسيين.

وأضاف أن الفتاة رفضت الكشف عن هويته، إشارةً إلى أنّ الحساب الذي نشر رسالة إنتقامها على "فيسبوك"حافظ على سرية هويتها كما طلبت. 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.