دخول الجيش العربي السوري إلى يبرود
دخول الجيش العربي السوري إلى يبرود

أعلن مصدر عسكري إن وحدات من الجيش السوري أنجزت سيطرتها الكاملة على مدينة يبرود في ريف دمشق وقامت بتمشيط المدينة وإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون وكان المصدر ذكر في وقت سابق أن وحدات من الجيش العربي السوري تقدمت داخل مدينة يبرود من محورين  ما أدى لحدوث انهيار كبير في صفوف العصابات الإرهابية بعد مقتل أعداد كبيرة من قادتهم ومقتل وإصابة أعداد كبيرة منهم في حين قام الطيران الحربي والمروحي بمطاردت مئات المسلحين الفارين في الجرود الجبلية على الحدود اللبنانية السورية كما تم  العثور على 36 سيارة مفخخة جاهزة للتفجير باتت بحوزة الجيش السوري، ومايزال التفتيش جار في الأوكار عن المزيد من السيارات والعبوات الناسفة.

بدوره، قام وزير الدفاع فهد جاسم الفريج بزيارة للمدينة، وقال في تصريح "إننا نسير من نصر إلى نصر.. والجيش مستمر في إعادة الأمن والاستقرار إلى كل المناطق".
واستهدفت وحدات المدفعية في الجيش السوري تحركات المسلحين على محور الغوطة الشرقية، فقصفت تجمعات المسلحين في منطقة زملكا بشكل عنيف، وكذلك تحركاتهم في الجبل الشرقي لمدينة الزبداني.
من جهة أخرى، سقطت قذيفة هاون على بناء سكني قرب حديقة الجاحظ في دمشق ما ألحق أضرارا مادية من دون اصابات بين المواطنين كما سقطت ثلاث قذائف هاون في منطقة العدوي والديوانية فيما اصيب مواطن جراء سقوط قذيفة هاون في منطقة المزرعة.
وفي درعا، استهدف الجيش السوري المجموعات المسلحة التابعة لما يسمى "جبهة النصرة" على أطراف بلدة جلين بريف درعا الغربي فيما اشتبكت وحدة من الجيش السوري مع المجموعات المسلحة على أطراف حي طريق السد بدرعا المحطة كما استهدف سلاح الجو السوري مقرات المسلحين في مدينة بصرى الشام بريف درعا وفي أطراف بلدة النعيمة وبلدة علما شرقي درعا.
وفي القنيطرة استهدفت الدبابات السورية تحركات المسلحين في القطاعين الجنوبي والأوسط، فيما تقدمت وحدات الجيش السوري على محور الهجة في ريف القنيطرة كما استهدفت مدفعية الجيش السوري تجمعات المسلحين في بلدة الدوايا.
وفي حماه اشتبكت وحدات الجيش السوري مع المجموعات المسلحة على محور مدينة مورك في ريف حماة الشمالي بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف تجمعات المسلحين في المدينة.

قتل عدد من المسلحين وتدمير عدد كبير من سياراتهم وآلياتهم إثر استهداف الجيش لمواقعهم في قريتي أبو قاطور وأبو طراحة بريف حمص الشرقي حمص كما ايستهدف  الجيش وكراً للمسلحين في قرية الشنداخية بريف المخرم ما أدى لتدميره وتدمير عدد من آليات المسلحين ومقتل عدد كبير منهم.
وأكد مصدر ميداني أن "السيطرة على مدينة مورك تعتبر خطوة استراتيجية تهدف إلى استكمال عملية تأمين ريف حماة وتأمين الطريق الدولي".
وفي حلب استهدف الجيش السوري المجموعات المسلحة في مناطق مساكن هنانو و حي الصاخور. كما استهدفت المدفعية السورية تجمعات المسلحين في بلدة الرامي بجبل الزاوية بريف ادلب.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.