مسجد الأقصى
مسجد الأقصى

أطلق مواطن فلسطيني من مدينة القدس مبادرة شخصية لتجميع تواقيع المواطنين الفلسطينيين لمقاضاة إسرائيل دولياً، بسبب منعها صلاة المواطنين بالمسجد الأقصى وتحديد أعمار من يسمح بدخولهم إليه.

وأكد عميد برهم (٣٨ عاماً) أن فكرة الحملة جاءت بعد أن منعته الشرطة الإسرائيلية بالقدس من الدخول للمسجد الأقصى برفقة ابنتيه اللتان لم تتجاوز أعمارهما ستة أعوام، ما دفعه للبحث عن مدخل قانوني من خلال استشارة محامين حول حقوق الإنسان وحرية العبادة.

وقال برهم: "مبادرتي تستهدف تجميع أكبر عدد من تواقيع المواطنين في القدس وأراضي 1948، والضفة الغربية لرفع عريضة في كل المحافل الدولية، والمحاكم التي تحفظ حرية العبادة للمسلمين والمسيحيين، الذين لا يستطيعوا أداء صلواتهم نظراً للإغلاق والتضييق الإسرائيلي في المدينة المقدسة".

وأضاف: "المبادرة لا تندرج تحت أي مسمى فصائلي أو حزبي، وأن المحاكم الإسرائيلية لن تكون ضمن الجهات التي ستتوجه لها المبادرة كي لا يتم شرعنة السيطرة على المساجد والكنائس بالقدس".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.