ارشيف
ارشيف

اتهم القضاء الفرنسي أمس ثلاثة رجال وثلاث نساء لإرسال جهاديين للانضمام إلى صفوف المجموعات الإرهابية المسلحة فى سورية ووضع ثلاثة منهم فى الحبس الاحتياطي.
وأوضح التحقيق أن المرأة المتهمة في قضية تمويل الإرهاب والاحتيال والتزوير تبلغ من العمر 21 عاماً وضعت في الحبس الاحتياطي ويشتبه فى أنها عمدت مع رفيقها إلى عملية تزوير مالي بقصد تمويل المجموعات الإرهابية المسلحة المتطرفة فى سورية.
تعتقد الاستخبارات الفرنسية بأن أفراد هذه الخلية مرتبطين بمسهلين ينظمون عملية تسلل الفرنسيين المتطرفين إلى سورية للانضمام إلى صفوف المجموعات الإرهابية ويشاع أن بعضهم على اتصال بجبهة النصرة.
وفى قضية ثانية منفصلة يتم التحقيق مع إمرأتين بعد معلومات عن اختفاء تلميذة مدرسة ثانوية تبلغ من العمر 15 عاماً ويعتقد أنها ذهبت إلى سورية
يشار إلى أن الرئيس السابق للإدارة المركزية للاستخبارات الفرنسية الداخلية برنار سكاوارسيني فضح السياسات التي اتبعتها فرنسا إزاء ما يجري في سورية منذ بداية الأزمة فيها في كتاب نشره مؤخراً بعنوان الاستخبارات الفرنسية الرهانات الجديدة وعري الدول الداعمة للمجموعات الإرهابية مؤكداً فضل الحكومة السورية فى إحباط الكثير من الهجمات التى كانت تستهدف فرنسا.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.