عزمي بشارة (ارشيف)
عزمي بشارة (ارشيف)

ويواجه مجلس التعاون الخليجي  أزمة غير مسبوقة منذ تأسيسه قبل 33 عاما ، إذ أتت هذه الخلافات على خلفية اتهام كل من السعودية والبحرين والإمارات الدوحة بالتدخل في شؤونهم الداخلية ودعم التيارات الإسلامية المتطرفة.

وقال مصدر مقرب من المشاركين في الاجتماع الأخير لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي أن السعودية طالبت بإغلاق قناة الجزيرة ومراكز أبحاث في الدوحة على خلفية الخلاف مع قطر بحسب موقع فرانس 24.

وأوضح المصدر أن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل طلب من قطر تلبية ثلاثة مطالب وهي "إغلاق قناة الجزيرة التي تزرع الفتنة، وإغلاق مراكز للدراسات في الدوحة، منها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الذي يديره النائب العربي الإسرائيلي السابق عزمي بشارة وتسليم كل شخص خارج على القانون" موجود على أراضيها.

وكان سحب كل من السعودية والبحرين والإمارات في 5 آذار سفراءها لدى قطر المتهمة بالتدخل في الشؤونها الداخلية ودعم الجماعات المتطرفة فيها، قد صعد الموقف بين دول التعاون.

وشهد مؤتمر الرياض اجتماعا عاصفا بين وزراء المجلس الذي يضم كذلك الكويت وسلطنة عمان.


 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.