ارشيف
ارشيف

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي في محاضرة بجامعة تشرين أمس أن السوريين أكثر قناعة من أي وقت مضى بأهمية الحوار الوطني والمصالحات الوطنية لطرد الغرباء ومكافحة الإرهاب. ملفتاً أن هذه القناعة تأتي في إطار التفكير العقلاني والمنطقي الذي أنتج العديد من المصالحات في عدة مناطق حول دمشق رافقها تسليم العديد من المسلحين أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة لتعود الحياة تدريجياً إلى طبيعتها في هذه المناطق.
وشدد الزعبي على أن الحوارات ستبقى مستمرة وستتخذ منحى إيجابياً.وأن سورية ستبقى للأجيال القادمة من السوريين أما الإرهابي الأجنبي ليس لديه ما يربطه بهذه الأرض لذلك فهو يدمر دون هوادة.
وأوضح الوزير الزعبي أن الانتخاب واجب وطني وحق شخصي في الوقت نفسه وأن ذلك يتطلب من كل الناخبين أن يضطلعوا بمسؤولياتهم في هذه المرحلة دون تردد وخاصة أن ممارسة العملية الانتخابية هي "مساهمة حقيقية في مكافحة الإرهاب والعنف" مؤكداً أن الإعلام الوطني سيكون محايداً في التعاطي مع جميع المرشحين وأن الدولة ستعمل على توسيع رقعة المراكز الانتخابية قدر الإمكان وتأمين وصول الناس وتوفير أجواء مقبولة يتم فيها ممارسة هذا الواجب الوطني.
كرم وزير الإعلام عدداً من ذوي الشهداء بالتعاون مع نقابة الأطباء وجامعة تشرين.
يذكر أن اللقاء حضره محافظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر وأمينا فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في المحافظة الدكتور محمد شريتح والجامعة الدكتور صلاح داوود ورئيس الجامعة الدكتور هاني شعبان وفعاليات شعبية وطلابية ونقابية
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.