ارشيف
ارشيف

 أشار وزير السياحة بشر يازجي خلال جولة على الجامع الأموي وسوق الحميدية وقصر العظم وأحياء دمشق القديمة أمس إلى أن الحركة النشطة للحرفيين والبائعين والمواطنين تقدم دليلاً على الحياة الطبيعية التي تعيشها دمشق بسبب الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في محاربة الارهاب وإعادة الآمن والأمان الذي طالما تميزت به سورية لافتاً إلى أن دمشق تعد مركز ثقل السياحة السورية الداخلية والخارجية.
وفي تصريح للصحفيين لفت إلى وجود تنسيق مع اتحاد الحرفيين لتخفيف الأعباء الضريبية عن الحرفيين وأصحاب المحال التجارية التي تعنى بالحرف اليدوية التقليدية, ويرى أن زيادة نسبة الإشغال الفندقي في مدينة دمشق يعد مؤشراً إيجابياً لبدء عودة السائحين من خارج سورية منوهاً بدور المغتربين السوريين في الترويج والجذب السياحي لتنشيط السياحة الخارجية.
مؤكداً أن الوزارة تعمل على تفعيل السياحة الداخلية من خلال زيادة الأنشطة السياحية والترويج لنقاط الجذب السياحي والاهتمام بالسياحة الدينية التي تتميز بها سورية وخاصة في ظل عودة الأمن والأمان تدريجياً إلى معظم المناطق السياحية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.