يبرود (أرشيف)
يبرود (أرشيف)

قامت مجموعة من قوى الدفاع المدني بالتعاون مع وحدات من الجيش العربي السوري مساء اليوم الخميس في الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية بتحرير 3 مختطفات من أيدي جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة، والمحررات هن : خديجة وعزيزة ديب من قرية بلوطة، و نظيرة صالح عريفو من قرية عرامو والتي قامت "جبهة النصرة" بخطفهن في آب الماضي في منطقة سلمى.

فيما تصدى الجيش السوري صباح اليوم لمعركة جديدة أطلقتها ميليشيات إسلامية متشددة ضد مواقع سيطرته في محافظة القنيطرة حيث شهدت المحافظة خلال اليومين الماضيين اشتباكات عنيفة بين الجيش من جهة، وفصائل متشددة على رأسها "جبهة النصرة" و"جبهة ثوار سوريا" من جهة ثانية.

وجاءت هذه الاشتباكات في إطار المعركة الجديدة التي أعلنت عنها "النصرة"، تحت اسم "لا نقيل ولا نستقيل".

وعند بدء المعركة، شنّت مجموعات من الفصائل المسلحة هجوماً متزامناً على مواقع الجيش، مستخدمة أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة كافة.

وفي يبرود واصل الجيش عملياته ضد معاقل جبهة النصرة  مسقطا خلال إحدى هذه العمليات قائد كتيبة "أبدال الشام" المدعو "فواز الداري" مع مجموعة من كتيبته قرب مول يبرود.

كما سيطر الجيش على مجموعة من الكتل السكنية على اطراف يبرود وعند خط التماس المباشر مع المسلحين في مدخلها، حيث دمر الجيش مقرات لجبهة النصرة في حيي القاعة والصالحية.

 وكان الجيش أطبق الحصار حول يبرود عبر السيطرة على مزارع ريما وبلدة السحل وعدد من التلال المشرفة على المدينة، فيما لا تزال الاشتباكات دائرة في منطقة فليطة التي تمثل آخر مناطق تواجد المسلحين في محيط يبرود.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.