صورة لألبوم لينا الجديد
صورة لألبوم لينا الجديد

صرحت الفنانة الفنانة السورية "لينا شاماميان" للمجلة "أرى" أنها ومن خلال ألبومها الجديد الذي أطلقته مؤخراً "غزل البنات" أرادت أن تترجم الأحاسيس والآلام التي كانت بداخلها منذ ابتعادها عن سوريا وانتقالها إلى باريس.

وقالت: أردت أن أترجم بصوتي المراحل التي مررت بها منذ ابتعادي عن بلدي سوريا وانتقالي إلى باريس، فكنت أشعر وقتها بالألم والوجع؛ وبداخلي العديد من إشارات الاستفهام التي تبحث عن جواب، فأنا مثل الكثيرين الذين خرجوا من سوريا، وفقدوا أشياء كثيرة، ويحملون صراعات داخلية، لذلك أردت ترجمة هذه الأحاسيس إلى موسيقى وكلمات لكي يشعر كل شخص يعاني مما أعاني منه، أنه ليس وحده.

وأضافت أنها عملت على الألبوم على عدة أصعدة فكانت الشاعرة والمؤلفة والموّزعة، إلى جانب كونها مغنية، وترى أن الجمهور في حاجة إلى الاستماع إلى أغانٍ راقية، ولكن شركات الإنتاج تفرض نوعية معينة من الفن، كذلك الإعلام الذي تعتبره من وجهة نظرها ظالماً لأنه يفتقد إلى التوازن في تناوله للقضايا الفنية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.