البطرك يوحنا اليازجي
البطرك يوحنا اليازجي

أكد غبطة بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا اليازجي لجميع السوريين، مسيحيين ومسلمين في بيان له أن تصريحات إحدى الراهبات اللاتي كن مختطفات لا يعبر عن موقف الكنيسة، وهي نابعةٌ من سطوة اعتقال طويل.

وستبقى البطركية كما ذكر غبطته المدافعة عن كل السوريين والمشرقيين أينما كانوا، وساعيةً لإحلال السلام والأمن مكان القتل والتدمير والتكفير، وعاملةً على فك أسر جميع المخطوفين من دون تفرقة ليعودوا إلى عائلاتهم

مضيفاً أن ما يهم كنيسة أنطاكية وسائر المشرق أن تؤكد دوما أنها ابنة الوطن والديار التي تحيا فيها وأن ما يصيب سورية يصيب هذه الكنيسة في الصميم.
وأوضح اليازجي أن الإساءات لا تعبّر عن موقف السوريين ووطنيتهم، فهذه الكنيسة معروفة بوطنيتها وبما قدّمه أبناؤها لبلادهم فكراً وعملاً وشهادة، وما يزالون، أسوةً بإخوتهم في المواطنة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.