جندي سوري (أرشيف)
جندي سوري (أرشيف)

قامت وحدات من الجيش العربي السوري بسلسلة من العمليات المكثفة في حي القامعية ودوار الصالحية ودوار المطاحن في يبرود ومحيطها من جهة مزارع ريما، أسفرت عن مقتل العديد المسلحين وتدمير مناطق تواجدهم بما فيها من أسلحة وعتاد.
وفي داريا ألحقت وحدات من الجيش خسائر بشرية ومادية في صفوف المسلحين، حيث تسببت في قتل عددا منهم قتلى وإصابة آخرين وتم تدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة إلى الشرق من حي جوبر.
 

وفي حمص ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش دمرت سيارة يقودها الإرهابي "صليل أبو حسن متزعم ما يسمى مغاوير بابا عمرو ما أدى إلى إصابته ومقتل اثنين كانوا برفقته في قرية السلطانية شرق ابو العلايا بريف حمص،
وفي غرب حمص دمرت وحدات من الجيش سيارة أخرى في قرية الحصن ما أدى إلى مقتل ثلاثة إرهابيين كانوا بداخلها كما أوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في تلبيسة وعنق الهوى ورحوم.
فيما أجلى الجيش عددا من العائلات من بلدتي الحصن والشويهد بريف تلكلخ معظمهم من النساء والأطفال ممن احتجزتها المجموعات الإرهابية المسلحة ومنعتها من الخروج من البلدتين.
وفي سياق متصل سلم حوالي 400 مسلح في البلدتين(الحصن، شويهد) أنفسهم وأسلحتهم للجيش العربي السوري.
 

أما في حلب، ذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش استهدفت تجمعات الإرهابيين وأوقعت قتلى ومصابين بين صفوفهم في محيط السجن المركزي والمدينة الصناعية وتل رفعت والمرجة وهنانو وبستان القصر، وتم القضاء على أعداد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم في في حلب القديمة ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من أفرادهم.
 

وفي ريف درعا، استهدفت وحدات من الجيش تجمعات للمسلحين في منطقة رسوم الضهرة والمدورة في منطقة اللجاة ودمرت لهم عربة محملة بالذخيرة وأوقعت أعدادا منهم بين قتيل ومصاب.

من جهتها قامت الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" بإعدام 22 شخصا على الاقل ، بينهم 12 مسلحاً من الميليشيات المناهضة لها، اثر سيطرتهم على منطقة الشيوخ في ريف مدينة جرابلس قرب الحدود التركية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.