أرشيف
أرشيف

رواد زينون
طلبت وزارة التربية من مديرياتها عدم السماح للطلاب بالتقدم إلى امتحانات الشهادات العامة في المشافي الخاصة أو العامة أو في المنازل والتشدد في الموافقة على طلبات تكليف لجان للكتابة عن الطلاب في الامتحانات العامة لسبب صحي والتأكد من وجود ما يمنع الطالب من الكتابة استناداً إلى تقارير طبية مصدقة أصولاً وعلى مسؤولية مدير التربية الشخصية .
 وأكدت الوزارة أهمية إحداث مركز صحي للطوارئ في مركز المحافظة حصراً يحال إليه الطلاب الذين لا يستطيعون تقديم امتحاناتهم في مراكزهم الأصلية بسبب وضعهم الصحي، وفرز عدد من الأطباء والمساعدات الصحيات إلى المراكز الاحتياطية للامتحانات العامة.
حيث توجد ضرورة لتشكيل لجنة طبية مؤلفة من طبيبين من أطباء الصحة المدرسية أحدهما اختصاصي إن وجد لفحص الطلاب المتقدمين بطلبات إحالة إلى المركز الصحي، إضافة إلى طبيب بشري وعدد من المساعدات الصحية في المركز الصحي من الساعة السابعة صباح يوم الامتحان، واصطحاب الأدوية والمواد الطبية اللازمة للإسعافات الأولية لمعالجة الحالات الطارئة في أثناء الامتحان .
كما أشارت التعليمات إلى تفويض مدير التربية بالإحالة إلى المركز الصحي حالات الطلاب المكفوفين والطلاب المصابين بضعف البصر على أن تحدد التقارير الطبية التي يحملونها إلى أن الطالب بحاجة إلى لجنة استكتاب، وبحاجة إلى من يكتب عنه إذا كان وضعه الصحي يمنعه من الكتابة /إعاقة في إحدى يديه التي يكتب بها/ إلى جانب الحالات الطارئة خلال أيام الامتحانات.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.